اليوم: الثلاثاء16 ربيع الثاني 1442هـ الموافق: 1 ديسمبر 2020

ليس شيعيّاً من لا يتَّقي الله ويطيعه

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

إنّ الكلمة الطيّبة تعني الروح الطيّبة التي ترتبط بالله سبحانه وتعالى، فإذا انفصلنا عنها، فإنّنا ننفصل عن كلّ ثبات في الحياة {وَمَن يُشْرِكْ بِاللهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ}[الحجّ: 31].

هذه هي الكلمة التي نريد أن  نعيشها في كلّ حياتنا العامّة والخاصّة، وننطلق على هذا الأساس، لنحدِّد في الحياة الكلمة الطيّبة من خلال تحديد المفاهيم التي أرادنا الله أن نعيشها في الحياة، حتّى نحدِّد أعداءنا وأصدقاءنا، باعتبار أنَّ أعداءنا هم أعداء الله؛ أعداؤه في العقيدة وفي الحركة وفي الأخلاق وفي السياسة، وأعداؤه في كلّ مواقع الحياة الأمنيّة والاقتصاديّة والعسكريّة.

وقد قال الإمام محمد الباقر (ع)، وهو يتحدّث عن هؤلاء الناس الذين يريدون أن يتقرَّبوا إلى أئمّة أهل البيت (ع) على أنّهم شيعتهم.. قال: "أيكفي من ينتحل التشيّع أن يقول بحبّنا أهل البيت؟! فوالله ما شيعتنا إلّا من اتّقى الله وأطاعه، وما كانوا يعرفون إلا بالتّواضع والتخشّع والأمانة، وكثرة ذكر الله والصّوم والصّلاة، والبرّ بالوالدين، والتعاهد للجيران من الفقراء وأهل المسكنة والغارمين والأيتام، وصدق الحديث، وتلاوة القرآن، وكفّ الألسن عن النّاس إلَّا من خير، وكانوا أمناء عشائرهم في الأشياء.

حسب الرّجل أن يقول: أحبّ عليّاً وأتولاه ثم لا يكون مع ذلك فعّالاً؟ فلو قال: إنّي أحبّ رسول الله، فرسول الله (ص) خير من عليّ (ع)، ثم لا يتبع سيرته، ولا يعمل بسنّته، ما نفعه حبّه إيّاه شيئاً"[1].

ثمّ قال لهم: خذوا القضيّة على مستوى العلاقات؛ فليس الشيعي من رفع شعار حبّنا فقط، لأنّنا لم نفتح حساباً مستقلًّا عن الله، إنّما الشيعي هو من يطيعُ الله ويتّقيه. فمن لم يطعه ولم يتّقه فليس بشيعيّ، وإن هتف بحبّ أهل البيت (ع)، ومن عاش في الخيانة وخان الأُمّة في حياتها وفي كلّ واقعها، وعمل مع الظّالمين، فليس بشيعيّ وإنْ كان ينحدر من مئة أب في هذا الاتجاه، إذ ليست المسألة انتماءً أو كلمةً أو عاطفة، إنّما تكون شيعيّاً بقدر ما تكون مسلماً تقيّاً، وتكون شيعيّاً بقدر ما يسلم النّاس من يدك ولسانك، لأنّك ـــ حينئذٍ ـــ تكون مسلماً. وليس التشيّع شيئاً زائداً عن الإسلام، بل هو عمق الإسلام في صفائه ونقائه وشريعته. وقد قالها الإمام الباقر (ع): "مَنْ كَانَ للهِ مُطِيعاً فَهُوَ لَنَا وَلِيٌّ، وَمَنْ كَانَ للهِ عَاصِياً فَهُوَ لَنَا عَدُوٌّ، وَمَا تُنَالُ وَلَايَتُنَا إِلَّا بِالْعَمَلِ وَالْوَرَعِ"[2]. فليس الولاء لأهل البيت مجرَّد عاطفة، إنّما هو التزام وموقف.

وأهل البيت (ع) ليس لديهم إلّا الإسلام، وليس لديهم إلّا الحقّ. وقد قالها الإمام زين العابدين (ع): "أَحِبُّونا حبّ الإسلام"[3]، لا حبّ الذّات والعاطفة.

من خلال ذلك، لا بدّ أن نفهم أنَّ حبّ أهل البيت هو العبودية لله والالتزام بشريعته، والسّير معها بكلّ مجالاتها، فلا تغرَّنا العناوين والاصطلاحات، فمن كان عميلاً للظّالمين والخائنين والمستكبرين، أو كان مناصراً للمنحرفين، فليس بشيعيّ.

*من كتاب "الجمعة منبر ومحراب". 


[1]  الكافي، الشّيخ الكليني، ج2، ص 74.

[2]  الكافي، الكليني، ج2، ص 74.

[3]  بحار الأنوار، العلّامة المجلسي، ج46، ص 75.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

<
  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة العدالة أوّلًا.. وحرمة الدّفاع عن الفاسدين عقليّة المحاصصة والأنانية أوصلت لبنان إلى مرحلة التضخّم تعاون بين جمعيَّة "طفل الحرب" الهولنديّة وجمعيّة المبرّات الخيريّة صبر أيوب (ع) على البلاء العمل الصّالح سبيل دخول الجنَّة ما علاقة العبادة بالإنسانيّة؟! الإثنين أوّل ربيع الثّاني 1442هـ فضل الله: ندين العقوبات الّتي تفرض من الخارج الإمام الصّادق (ع): الحوار في مواجهة المخالفين
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر