اليوم: الأربعاء4 شوال 1441هـ الموافق: 27 مايو 2020

جزاء الصّابرين أفضل الجزاء.


جزاء الصّابرين أفضل الجزاء
محرّر موقع بيّنات
يقول العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله (رض) في تفسير الآية القرآنيّة: {مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}:
"{مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ}، لأنه مهما امتدّ وكبر حجمه، فإنه ينتهي بالموت الذي تتركون معه كلّ ما جمعتم من مالٍ، وما حصلتم عليه من جاهٍ، وما استمتعتم به من شهوات {وَمَا عِندَ اللهِ بَاقٍ}، لأنه يمتدّ امتداد الخلود في الدار الآخرة، حيث نعيم الرّوح والجسد، ورضوان الله ورحمته الّتي هي أساس الخير كلّه للحياة كلّها".
ويؤكّد أنّه: "لا بد للإنسان الذي يريد أن يواجه صعوبة تجربة الوقوف بين زخارف الدنيا وإغراءاتها ومواقعها، وبين حقائق الآخرة ومسؤوليّاتها ومتاعبها، من الصبر الذي يفرض عليه الضغط على كثيرٍ من شهواته ونزواته، لمصلحة مبادئه وموقعه من ربّه".
ويتابع قائلاً: "وللصبر نتائج إيجابيّة كبيرة على مستوى ما ينتظره الإنسان عند الله من الخير الكثير والفضل العظيم {وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ}. وقد جعل الله للصبر ميزةً على سائر الأعمال، لأنه يمثّل القوّة التي تعطي للعمل ثباته وعمقه واستمراره، وتحقّق للشخصيّة خصائصها الأخلاقيّة والروحيّة من موقع الإرادة الصلبة التي لا تضعف ولا تنهار أمام الإغواء والإغراء، ولهذا كان جزاء الصّابرين هو أفضل الجزاء، باعتباره أفضل الأخلاق وأحسنها، بحيث يرفع الصّبر من قيمة أيّ عمل، ويضفي عليه معنى إضافيّاً يفوق عناصره الذاتيّة، من خلال المعاناة التي يعيشها العامل أمام المصاعب التي تواجهه، والآلام التي تحدث له، ليتوقّف القارئ أمام قوله: {بِأَحْسَنِ}، ليستوحي منها بعضهم أنّ الله يلغي أجر الحسن من الأعمال، ويعطيه للأحسن، ونحو ذلك.
 ولعلّ هذا المعنى الذي استوحيناه هو الذي أشار إليه صاحب الميزان بقوله:  «المراد بذلك أنّ العمل الذي يأتون به وله في نوعه ما هو حسن وما هو أحسن، فالله سبحانه يجزيه من الأجر على ما أتى به ما هو أجر الفرد الأحسن من نوعه. فالصلاة التي يصليها الصابر في الله، يجزيه الله سبحانه لها أجر الفرد الأحسن من الصلاة، وإن كانت ما صلاها غير أحسن. وبالحقيقة، يستدعي الصبر أن لا يناقش في العمل ولا يحاسب ما هو عليه من الخصوصيات المقتضية لخسته ورداءته، كما يفيده قوله تعالى: {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ}».
وربما كان مراده معنى آخر، وذلك بأنّ الصّبر يعطي الصّابر ميزةً في الأجر على غيره، حتى لو كان العمل لا يستحقّ ذلك في ذاته. وعلى هذا الأساس، فإنّ تعليقنا عليه، هو أن الظاهر هو التّأكيد أنّ الصبر يمنح العمل خصوصيّة جديدة يستحقّ بها الإنسان الأجر الزائد لما في الصّبر من قيمة للعمل".

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة خطبة عيد الفطر: لا معنى للعيد إلّا بالبذل والعطاء. المبرّات وزّعت كسوة العيد على 4600 يتيم فتح الرسول (ص) مكة وأسباب انتصاره. الأحد أوّل شوّال 1441هـ ليلة القدر.. ليلة البركات والعطاءات فضل الله: ليتحسّس كلّ منّا إنسانيّته للتّخفيف من مآسي كورونا فضل الله: التّهاون في إجراءات الوقاية يهدّدنا بكارثة كيف الخلاص من وساوس الشّيطان؟! الدّعاء نعمة تستوجب الشّكر والحمد.
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر