الترتيب حسب:
Relevance
Relevance
Date

المبرّات مستمرّة بأهدافها.. ولحكومة قادرة على الإصلاح

السيّد فضل الله لـ "النّهار":

المبرّات مستمرّة بأهدافها.. ولحكومةٍ قادرة على الإصلاح

يعلو صوت الشّارع المتعب في شهر رمضان على أيّ صوت آخر. استفحلت الأزمة اللّبنانيّة، فألقت بعبئها على النّاس، ومعهم المؤسّسات الخيريّة التي كانت عوناً لهم لسدّ العجز. المأزق السياسيّ الخانق لم يرحَم الشَّعب أيضاً، بل زاد من صِعاب أيّامه، حتى بات البحث عن المبادرات الفرديّة أساساً لتخطّي المرحلة.

في الطريق إلى حارة حريك، حيث مسجد الإمامين الحسنين، تُسمَع نداءات متكرّرة للعلّامة السيّد علي فضل الله، في الفترة الأخيرة، لحضّ المسؤولين على انتشال البلد من أفقه الأسود. ونزولاً نحو دارة المرجع الراحل، حيث اللّقاء الدائم مع "النهار"، في مناسبات عديدة، تأكيد استمرار العمل الخيري، "من الناس وإليهم"، مهما اشتدّت الظروف.

من كرسيّ الوالد الذي حرص على تحويل العمل الاجتماعي إلى عمل مؤسّساتي جامع لكلّ أبناء الوطن، يدعو فضل الله الناس إلى "الصبر". الهمّ المعيشي الضّاغط يستدعي ألّا تُدير المؤسسات الخيرية ظهرها لهم. وهذا ما تحمل لواءه "جمعية المبرّات الخيرية" التي "تعمل بواجب إنساني وديني للتخفيف من الأزمة المعيشية، إذ إنّ حلّها بالكامل يحتاج إلى جهود وإمكانات أكبر".

مستمرّة بلا دعم خارجيّ

العمل الخيريّ ليس آنياً، بل موجود ومتواصل منذ سنوات. قد يكون الطّارئ اليوم اتساع رقعة الفئات العاجزة عن تأمين قوت يومها، في مختلف المناطق. وهذا ما يؤكّد فضل الله السعي بجدّ لتغطيته. يقول إنّ "مكاتب "المبرات" الاجتماعية موجودة في كلّ المناطق، وصولاً إلى البقاع وطرابلس وجبيل. لدى الجمعيّة مسؤوليّة مباشرة نحو عدد من الأيتام والمعوَّقين والمسنين والفقراء الذين ترعاهم، ونقدّم مساعدات تموينية يوميّة، وخصوصاً في شهر رمضان، إضافةً إلى المراكز الصحّية التي تقدِّم خدمات بعضها مجّاني. أمّا تعليميّاً، فنحرص ألّا يَترك أيّ طالب مدارسنا بسبب حاجة مادّية.

تتأثر "جمعية المبرّات" بالواقع الاجتماعي الصعب، كما باقي المؤسسات الخيرية التي تجاهد لمتابعة العمل. لكنّ الناس لا تزال تملك الثقة بها، و"النهج مستمرّ بأهداف خدماتية واضحة، لا أبعاد سياسية لها أو إعلاميّة".

وبرغم أنّها "مثقلة بأعبائها الأساسيّة"، لم تغلق أبوابها أمام أحد، بل توجّهت بمبادرات عديدة، منها بمجهود شخصيّ من مساهمين، إلى جمهور واسع (بونات البنزين للسيّارات العموميّة، وتعبئة الغاز). وهنا يشدّد فضل الله على أنّ "الأعمال الخيرية تنطلق من الناس، كالحقوق الشرعية والصدقات. ومؤسّساتنا لا تعتمد على أيّ جهة خارجيّة، بل تتلقّى مساهمات من مغتربين لبنانيّين، وآخرين من الداخل".

مع غياب خطّة رسمية للخروج من المأزقين المعيشي والسياسي، وجد اللّبنانيون، أو بعضهم، في دارات طائفتهم نافذة للخلاص، ولو مؤقّتاً. وهذا ما يرفضه فضل الله، ويجد فيه "تفكيراً خطراً" على المجتمع. "ندعو إلى أن يكون العمل الاجتماعي عامّاً، ولسنا مع فكرة أن تهتمّ كلّ طائفة بأحوالها... فلنعمل جميعاً على مستوى الوطن، كي لا يشعر أيّ إنسان بأنّ طائفته تحميه".

الحكومة أولويّة للحلّ

في تطرّقه إلى الأزمة السياسية، لم يخلع فضل الله عباءته الدينية، بل واصل ما بدأ به في خطب الجمعة، أسبوعياً، بالدعوة إلى إيجاد قواسم مشتركة لدى السياسيين لمصلحة البلد.

يقول في حديثه لـ"النهار": "صحيح أنّ تدهور الوضع الاقتصادي الآن في الواجهة، لكنّ الحلّ في لبنان سياسي. لا إدارة سليمة للبلد، وحتى الآن، لم توضع آليات لمكافحة الفساد المستشري في الدولة والمؤسّسات العامّة".

ما الحلول المقترحة؟ "لا بدَّ أن تكون حكومة، وألّا تُشكَّل بناءً على تقاسم المصالح وموارد الدّولة، أو ألّا تكون جدّية بمحاربة الفساد، أو تكون حكومة تتجاذبها الصراعات. كلّ ذلك لن يساهم في حلّ المشكلة. نريد حكومةً قادرةً على الإصلاح، وبعيدة عن كلّ الذين كانوا السبب في وصول البلد إلى هذه المرحلة".

سماحة السيّد، من يتحمّل مسؤوليّة التعطيل الحكومي؟ "المسؤولية جامعة، والبلد لا يقوم إلّا بالتنازلات المتبادلة والتفاهم، ولا لحكومة تكون مطيّةً لتحقيق أيّ طرف مستقبله السياسي".

لا ينكر فضل الله وجود تأثير خارجي في لبنان، لكنّه يرى أنّ "المشكلة الأساسية داخلية، ويجب معالجتها ومنع أيّ تدخلات قد تساهم في فرملة تشكيل الحكومة أو تعطيلها، لكن للأسف، لا أحد مستعدّ الآن للتّعاون". ويضيف: "ثقة الخارج معدومة بلبنان حتى الآن، ونحن بحاجة إلى الإعانات التي بات معلوماً أنّها لن تُقدَّم إلى اللّبنانيّين بهذا الوضع السياسي ودون إصلاحات، فإن لم نجد حلولاً سياسيّة داخلية للبلد، فسنضطرّ للانتظار".

إلى معاناة الشارع اللّبناني، والسيّد مطّلع على جزء كبير منها، من خلال عمل "المبرّات" الخيريّ، وقد لمسَ أخيراً حجم الضيق والفقر المدقع.

ماذا تقول للمواطن "الجائع" المضطرّ يومياً للانتظار في طوابير أمام المحطّات والأفران والمحالّ؟ "ندعو النّاس إلى الصّبر، ورفع الصّوت. ودورهم أن يختزنوا آلامهم للتّعبير عنها في يوم من الأيام، وألّا يكرِّروا من كانوا السّبب في وصولهم إلى ما وصلوا إليه".

الرّسالة الأهمّ اليوم هي تأكيد "وحدة الشّعب في هذه المرحلة"، وفق فضل الله، الذي دعا إلى ضرورة تعاون النّاس معاً، وأن "يتوحّد المواطنون على جوعهم ومعاناتهم وألمهم".

*المصدر: جريدة النّهار اللّبنانيّة: 11رمضان 1442هـ - 23-4-2021م.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر